حـبـّت تورّي روحـها ياخي ولاّت فرجــة قـدّام لعـباد